شبـــــــــــــــــــــــــاب رفــــــــــــــــــــا عه

مرحبا بكم عزيزنا الزائر في منتديات ناس رفاعه وارجو ان تقضي وقتا ممتعا برفقتنا
شبـــــــــــــــــــــــــاب رفــــــــــــــــــــا عه

اجتماعي ثقافي


    تراثيات - قصـة ود دكين مع طه

    شاطر

    3mran
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 2
    نقاط : 4
    تاريخ التسجيل : 28/11/2010
    الموقع : السودان

    تراثيات - قصـة ود دكين مع طه

    مُساهمة  3mran في الإثنين نوفمبر 29, 2010 8:49 pm

    جانب من أشعار الشكرية والبطاحين
    والقصه الشهيره بين طه وريه ودكين


    كانت العرب لا تمتنع عن تناول طعام قوم الا لوقع امر جلل وامر هام فيحاول اهل الدار واهل القبيله تلبيه ذلك الامر مهما كلف ومهما كان ثمينا

    فقام عبدالله وقال:
    ياشيخ العرب امرك خلاص همانا
    قول غرضك عديل خصصنا او عمانا
    عسع نقضى ليك في محلنا اللمانا
    كان بي مالنا كان بي دمانا
    رد ود دكين " شيخ العرب: "
    عندكم الغرض لا بدور قلم لا ورقه
    ماغرضاً تسافرو لو وتقيسوا الفرقه
    يقضي ان قولتوا خير مابدورلو سيف لا درقه
    وان قلتوا لا يروح شمار في مرقه

    ما مقبوض وجيتكم لاجي فوقي جنيه
    بي خيري ومراحي وتاني نفسي غنيه
    جاييكم نسيب تدوني بطحانيه

    رد عليه عبدالله :
    خير سميها
    رد ود دكين:
    في بت ابكبس لي نيه
    قال عبد الله :
    يفتخروا البطاحين ساحتم راحبالك
    لكن ريا امرها مقضي من قبالك
    فات فيها الفوات لي طه هاد قبالك
    من دون ريا قول الدايروا في بالك
    ده فريق الصهيباب مافيهو واحده حقيره
    مال ورجال وعز في الحله مافي فقيره
    كثير الزي ريا مليان البلد من غيره
    ان درت الضغار وان كان قصدت صغيره
    قام شيخ العرب قال :
    إن مال الشجر ما بكسرن فراعو
    وقمحان الطلب لي المابجيبه ضراعو
    ليه يا أهلنا البيناتنا ما بتراعوا
    القال راسي موجوعني يربطولوا كراعو
    قام عبد الله قال :
    حبل المهله يربط انت ارتاح بيت
    بكره نمر سوي ونلفي البيوت بيت بيت
    سمي الدايره ولوم البقولك ابيت
    رد عليه شيخ العرب :
    يمين بالله غير الغايه مالي مبيت
    هنا طه حز الكلام في نفسه لانه شيخ العرب بينوا ليه انه ريا مخطوبه وبعد ده هو بصر وبجادل فقام طه وقف وقال :
    يا شيخ العرب أمرك بشوفو حقاره
    وما جايباك مره الجابتك بس غارة
    وقرناك كثير ونفسك ابيت وقاره
    خبرك هادا ما دايرلو دق نقاره
    قام واحد من اعوان شيخ العرب اسمه علي ووجه الكلام لي طه وقال :
    قبلك في اللجج يا طه راحو الهدو
    تتجاسر علي شيخ العرب بتهدو
    زولكم ماعقل يا كبار كما تهدو
    بعنادوا الفريق خايف يسبب هدو
    هنا جو المجلس توتر وقام طه قال :
    انا المالح الكارب خريفي وصيفي
    المثلك تبيع ما بطول فوق قيفي
    كما الليله في بيتي وبعدك ضيفي
    في الشي السمعتو برد عليك بي سيفي
    هذه الابيات تمثل قيم وجدانية راقية جدا
    الحلم عند الغضب( فليس القوي بالصرعة، وإنما القوي هو الذي يملك نفسه عند الغضب، )
    علو منزلة الضيف عند العرب
    هنا قال شيخ العرب :
    كفي يا بطاحين فيكم اتغشينا
    كرمكم جانا طامح رخصه اتعشينا
    بعد الشى السمعنا كان ما مشينا
    خايف في اجتماعنا تقع وقايعاً شينه
    في وداعة الله عقب بيناتنا ما في علاقه
    وات يا طه اتشفيت شبعت شلاقه
    عمرت الشر سعيت دليته بي معلاقه
    نحن وانتو بعد الليله يوم نتلاقه
    قام عبد الله عاوز يرضي شيخ العرب ود دكين فقال :
    من ولدك زعل كل البلد بتكاورو
    ارحكم بيتنا بيتو ونحن زولنا نداورو
    نتدابر نشوف نحزم جمعنا نشاورو
    رد عليه شيخ العرب :
    ضيف الغابه حالف ده الفريق ما أجاورو
    قام عبدالله قال :
    سمح ارجانا يمكن طه نحنا نجبروا
    رد عليه شيخ العرب :
    الزول في الرقاد شقو البريحو بخبرو
    والزول البليد بي ايدو يحفر قبرو
    عاد بنسوي عوسنا وطه يلزم صبروا
    رد طه علي شيخ العرب و قال :
    سوي الدايره وكتر الكلام خليهو
    والشر القصدتو معاي ابقي عليهو
    طير اصل السما حتي القمر دليهو
    يوم نتلاقه كل واحد بعرف الليهو

    هنا خرج شيخ العرب ود دكين وعيونه يقدح منها الشرار وكبر الشر في نفوس الفريقين
    وقام طه جاري في ظهر شيخ العرب ...... قام واحد من البطاحين اسمه احمد مسك طه وقال :
    أقيف يا طه عندي نصيحه ليك ابداها
    العقده الصعيبه العاقل بيتعداها
    الشكريه كثره نحنا مانا لداها
    انا عندي العرب بريا أخير نفداها
    رد عليه طه :
    ده راي السديد يا احمد تراك بي فكرك
    روح لي ود دكين وريهو يسمع شكرك
    يديك مال كثير وقبيلتو ترفع ذكرك
    تصبح عمده فوق روسينا تخلف حكرك
    قام رد علي طه عمه عبد الله فقال :
    ليه أحمد تهينوا نصيحتوا ما ضاراك
    ما حق النقص وانت بتعرفوا براك
    وكت بتسوي عوسك وما بتشوف بي وراك
    نشاور ريا ممكن ريا ما دايراك
    رد طه وقال :
    صدق القالوا خربانا البلد بكباراه
    ديك ريا أسألوها واعرفوا خباره
    من غير السفر ما عندي تاني دباره
    نحنا وانتو بي دي الحاله ما بنتباره
    رد أحمد :
    يا طه المصاعب للقبيله تقودا
    مسافر وين مخلى النار بوراك موقودا
    طه:
    انا السمتان جليس الردفولا عقوده
    حد السيف بقطع عقدتو المعقوده
    رد طه :
    ما ولعت ناراً انتو تقعو فيها
    شن دايرين براى وانا نارى مدفيها
    أحلف ليك يمين دى الحله متقفيها
    باكر من صباحى قبل يحس الفيها

    رد عبدالله :
    نحن كبار اخيرلك ترضى بعرفتنا
    مع الشكريه احسن نشترى الفتنا
    ندى ود دكين ريه ونكتل الفتنا
    ما من خوف ملاقات الرجال حرفتنا
    رد طه :
    من الفيها ما بزح ان تزحزح مره
    وان حين نعود ان طال زمنا ومره
    عيش الدنيا ان كان يحلى وان كان مرة
    الزين ما بدوم والزول بموت فت مره
    رد عبدالله :
    وقت صممت ما ترجع وتسمع قولنا
    وسفرك دا محال ما بقبلنو عقولنا
    الموت ما بنخافو الخوف يمبن مُوهلن
    بنعاين بعيد بنخاف بهادل عونا
    عبد الله يواصل محاججه طه:
    الشكريه بي سيوفن صغيرنا معتق
    ما ابناباه الكتال ونقول جرحنا اتفتق
    مرحبتين حباب الشر محل ما بتق
    تنقد الرهيفه انشاء الله ما تتلتق
    رد طه:
    الشكريه غوش واكتر علينا حساب
    ضيف ليهم لميم ما بتربطو الانساب
    انا لي غارتن حسبت الف حساب
    كان تتعدوا راي يقين عقابكم ساب
    بجيكم حمد ومعاه الرجال تابعه
    قولوا ليهو طه طفش وريا معاه
    كيف نرضي السفيه الادبو ما برعاه
    يرفض طلبك انته ونحن كيف نسعاه
    ابقي قاصدو وحدي والقبيله محايده
    عقبان ان رجع فوقو الخسائر عايده
    وانا كان درني انا اابترجع جموعو الزايده
    وان حصلني حت ما اظن يعود بي فايده
    رد عبدالله :
    ما بقيف ود دكين واصلو السرج ملحوق
    في دربك بسوق يا طه ياك ملحوق
    وات صنديد تصد الميه ماك ممحوق
    بنخاف كترتن وايد الرجال بتحوق
    رد طه:
    ليه خايفين علي؟؟ الدنيا عيشا مخاطر
    الواجب نسوي ونرجي ستر الساتر
    في وداعه الكريم الليله نيتي انا خاتر
    يا دار ريا ما كان الفراق بالخاتر
    كفايه مع السلامه انتهينا خلاص
    غير الشوره دي ما لينا تاني خلاص
    في يميني ابحريره الدكري القصاص
    ما بخاف ود دكين ان جاني بي رصاص
    يخرج طه من المجلس ويحاول احمد ان يوقفه فلا يلتفت اليه
    احمد:
    عم عبدالله خبرك هادا شيتن فاجع
    كيف بنطاوعو من بيناتنا يطفش ناجع
    عبد الله :
    سمعتوا كلامو من الفيها ما متراجع
    في الشئ الشايفه قط بي هينه ما بعود راجع
    احمد:
    نركب نلحقه نخليه يمشي براه ؟؟؟
    عبد الله:
    شورتو القاله اخير من نلحقه ونبراه
    العاقل بحسسب لي التجي متافراه
    ويفكر علي القدامو والبي وراه
    احمد:
    فوقو ابسوقو قط في ظني ما بخلوهو
    كيف موقفنا ساعه يلحقو يكتلوهو ؟؟
    عبد الله :
    ان وقع القدر ما بتقدروا تصدوهوا
    ود وكتو الكلام هسع اخير قلوه
    وينفض المجلس بانتظار ما تاتي به الاقدار
    الان طه وريا قاصدين شندي عشان يتحامو بالمك نمر وابتدا طه يغازل ريا فقال ليها:
    درقي يكركب كمه ركبي يشيل دي الهمه
    اصلي بطرز رمه مني تحود الامه
    جملي يكسر الهربه سيفي يحل من كربه
    قلبي سمينا تربه ما ابتقماني الغربه
    يا ريا الحلم ما شفتي كيف اتهول
    اتفسر براه وبالشين علينا اتاول
    داخل راسي فكرا من ما بتحول
    بكتلو ود دكين ان كان قرب وان طول
    ريا:
    اسود ود دكين بي اسمه ما تحجينا
    هو الفرقنا قمنا من البلد هجينا
    عقب في دار جعل تاني الخرابه بجينا
    ما بسوي الرماد المك نمر بحجينا
    طه :
    ماشيه بي كرعيه
    تلاته ايام وضحوه وكان معاي سعيه
    هسع مشينا يومين لا فتقه لا في رعيه
    كيف يلحقنا دون شندي ومعاه معيه ؟؟
    قبيله دار جعل محميه فيها اسوده
    تقدل بالمكارم ديمه فاجعه حسوده
    راسا المك نمر كل القبيله يسوده
    ركازه القبايل في السنين السوده
    بكره نجيهو ابسيفا يجز بولادو
    العز والكرم من الكبار تيلادو
    ما اظن ود وكين بي شينا يوطي بلادو
    ماخد بت اخوه شمه ام اولادو
    ان ودعتك المك ما بخاف المتلو
    اهون من شراب المويه عندي اكتلو
    ارجع للبطاحين تاني راينا نفتلو
    الشكريه تغيو وغير حرب ما بتلو
    يا ريه البطاحين اصبحت محقوره
    علي الشكريه دايما سارحتن معقوره
    ما بتلقالا عز وتعيد مكانه وقوره
    الا تلعب الغاره وتغدي صقوره
    ريا:
    في دار الشديد ابقالنا قوم دربنا
    بي وصفك دحين من شندي نحنا قربنا
    ما بنفتق عشا بالفتقه دي تسربنا
    ما بنومو الرجال يمك يمسكو دربنا
    هنا يسمع طه حركه خيول قادمه فيقول لي ريه:
    بسمع حركه
    ريا:
    شد ديل يبقي رعاويه
    طه:
    حركه صهب ده ركب سروج ما حويه
    قربت مننا وفي ظني ناسه شويه
    كان ناس فزع ما بجيبو حته ضويه
    ريا:
    ياهم ناسنا خمسه عقاب رجالن وينو؟
    بتشوف ود دكين برز براهو هوينو

    طه :
    الشي البينا نحن سعينا لي تهوينو
    ضايقنا اب فعج ما ظن يعود لي عوينو
    الناس المعاه عرب صعيد يا ريا
    ما اولاد عمو ديل والله ما شكريه
    معروفين تمام في كل بلد اجريه
    كان حفرولو بير ولقوهو شجره ضريه
    الجاينها بحكيها ليك اجمال
    قايمين من هناك بارنو بي امال
    عارفين ود دكين ما بهم بي خيل وجمال
    بكتلني ويسوقك وهم يسوقوا المال
    وان مات ود دكين ودي الظانها في فكرى
    بتشوفي الفضائح الما بتجيك من شكري
    الشكريه فرسان ومستحقين شكري
    ده الصح قلتو ليك انا لا بخاف لا مكري
    المهم ريا قالت لي طه :
    يا طه استعد الناس عنونا عديل
    طه :
    وين شفتي القطابي مسوي همو قديل
    بضاير العوق اخوك الما بهم من ديل
    براك بتشوفي ياما اشبعن بهديل
    وهنا يلتق المرجان هذا عذب فرات وهذا ملح اجاج طه ووراهو وريا من جهه و ود دكين ( شيخ العرب ) ومعاه اربع انتهازيين مرتزقه يكلو ويشربو في ضلو متشوكرين ساكت علي قول واحد صاحبنا من الجهه التانيه
    ويبادر شيخ العرب طه قائلا:
    ود دكين:
    اتعبت الزمل حفيت وراك متسبقه
    احسن ليك تفوت ريا وتحل الربقه
    طه:
    كان كل القبائل جات علي منطبقه
    افوت من ريا يا شيخ العرب؟؟ ما بتبقا
    ود دكين:
    البلقي القبائل ما بسوي سواتك
    خربت قدلتك يا طه وين دعواتك
    تاني بعد جريك البشهدن به خواتك
    فارقك الثبات فارق درب ابواتك
    طه :
    يا شيخ العرب جربت لحسه كوعك ؟؟؟؟
    كل ما اوقرك في الشين اراك تتقدم
    اتعكنن خلااااااااااص انا صبري حصنو اتهدم
    اصلو البينا ما بتنفكا من غير دم
    الكاينه التكون بي وراها ما بتندم
    قام واحد من جماعة شيخ العرب وإسمه عمر للنيل من طه فيقول :
    عمر :
    اصلو الخمله ما بسمع نصيحه الهادي
    اول خفنا ليك من البهادل هادي
    يا طه البهدد ما بضرب الوادي
    يمشو عليه الرجال يجري ويقبل غادي
    طه :
    هسع تشوفو ان كان صح وكان تهديد
    وصلتو الميس ده حين .. وحديد يلاقي حديد
    بنبرش الطروره ويثبت الصنديد
    خليهو المضي لاقي البجيك جديد
    عمـر :
    نافذ فيك قدر يا طه انته عميته
    في الهروب وقعته .. عترته ما سميته
    منه وجاي قضيت وبقيت خلااااااااص زول ميته
    في تركتك كفاي انا بركب اب سوميته
    ( ابو سوميته ده الجمل بتاع طه )
    طه :
    الداير الغني يعمل حساب لي فقرو
    كعب الضله كيف المتلي انته تحقرو ؟؟؟
    ابسوميته خلي الليله سيدكم اعقرو
    وين تاني الملاج وكتين يتلب صقرو
    ود دكين :
    لم باقي الكلام يا طه بهمك سرب
    جييييييييتك استعد
    طه :
    مرحب حبابك اقرب
    من قومه الجهل انا لي لقاك مدرب
    يا شيخ العرب الليله نجمك غرب
    وهنا تقع معركه عظيمه بين الفارسين والباقين وبعد ساعه من القتال يسقط شيخ العرب ود دكين ميتا بين يدي طه :
    طه :
    تري شيخ العرب قبض الربح من تجرو
    اتوسد تقيله انشاء الله ثابت اجرو
    ( ثم يلتفت الي عمر ) :
    وانتو الشوره كيف .. عندي الزمل وبحجرو
    صنقعو .. ده السماء .. بطيرو ولا بتجرو ؟؟؟
    عمر لي أحمد وقد طار قلبه :
    ابرز يا عمر الروح في ايد الخالق
    بتجابه الضرب في الدرقه ساسك غالق
    أحمد لي عمر :
    عان ده الخشيم دايما تنط متشالق
    ما تنزل عليه ... مالك ات ماك بالغ
    طه :
    ضربي صعيب علي وصف البوصف عازر
    في غارب التلوب انا نايبي دايما غارز
    اسمعو يا طمش كان ما يجيني مبارز
    واحد منكم بضرب طرف ما فارز
    تري ابسوميته اركب يا طفلول سافرته
    قبيل وقت الكلام زي الاسد طفرته
    مال دمك بهت متل القول جفرته
    عمر وقد ارتعدت فرائصه:
    من القلتو ليك انا عديييييل تبت واستغفرته

    طه :
    انا علي حلف ان كان بقيتو سريه
    منكم انتهي قبال تجي العصريه
    جيتكم استعدوا تاني ما فيش ريه
    هجم عليهم طه لكن الاتنين قامو جارين يتحامو بي ريا وقالوا بي صوت واحد :
    هاديل السيوف واقعين وراك يا ريا
    طه :
    يا خضره المفرهده فوق جروفه نديه
    علي الواقع وراك انا كيف اشيل ايديه
    حتي كان كتلني عافي ليه الديه
    دمي ومالي هيلك واقبليه هديه
    ريا :
    رجال التابه ... انتو الستره تب ما فالكم
    اتامنتوا قوموا وامشوا سوقوا جمالكم
    حت مال ود دكين سوقوهو يتبع مالكم
    نمشي في حالنا نحن وانتوا تمشوا في حالكم
    طه :
    زايله رقد ود دكين اسد القبيله الراعي
    كان ما ضايقني هو .. ما كت قطعتو ضراعي
    ريا :
    تتاسف ليه ليه كان دار يجز براعي
    والنعلات حرام ما تضوقه تاني كراعي
    ده كان القسم الاقسمتو ريا لو ود دكين قتل طه وسباها
    طه :
    موت المتلو نقصان للعرب في الجمله
    كان راس الجرارق وهو البقود الحمله
    اطرا فعايلو جفني يجف بعد ما يمله
    كما شويييه كان داير يعمل العمله
    وتوجها الي شندي حيث المك نمر .. يصل طه الى شندي و يدخل على المك نمر وحواليه اركان حكمه و وزرائه :
    طه :
    التلب اللزوم مدخور يشيل العايلة
    يقدل بى مهل فوقه الحمولة الهايلة
    اياك مرق القبايل فيك نسند المايلة
    فراج كربة الهم اب قبايلا جايلة
    عامر جمعكم انشاء الله ما ينفض
    ما جابنى مال ما بدور دهب لا فضة
    بدور المك نمر سيد النحاس الجض
    جيتو على حملة غيرو ما بتنجض
    المك نمر :
    تقضى كان بقدرها
    طه :
    انت اللزوم ماك حاشى
    الاك زي حزمتى تشيلها تقدل ماشى
    التقيان تفشو والضعيف بتراشى
    ما داب قبيلتك انحن بيك نفاشى
    جيت يا مك واملى فيك تكشف همى
    فى الاول وداعتك و فى حماك بت عمى
    وقتين تقبلها تكون شلت تلتين همى
    و التلت الاخير تحجانى تحقن دمى
    بت عمى اب كبس ما كان ابوها فقير
    ابوي قبالو مات وربانى كنت صغير
    وكت لحق عش وراهو مانى حقير
    اصد الغار على جاري و لى عروضى اغير
    المك نمر :
    مالك هسى شن جاك
    طه :
    جاتنى جنية حربة ربى ما بى خاطري ما بالنية
    المك نمر :
    كتلت منو وجريت
    اها دي المابيها لكن خفت الورانية
    الموت ما بخافو الخوف يمين مو هولى
    الشئ البخافو بخاف بهادل عولى
    كان الناس الوراي براي يسعو لى
    فى راس لبكتلتو اقيف يمين لى حولى

    كان هم برضو بى تارهم و ياخدو الهيلتى ( يقصد روحه )
    ما كنت التجيت ضاقت على مهيلتى
    يامك ناسى قلة بخاف يخربو قبيلتى
    بى جعل احتميت فوقك سندت تقيلتى

    الشكرية تقيو و ى الجوار ما براعو
    حمد ود دكين فى راسى خت كراعو
    سمع بى سفري قاصد شندي قام بسراعو
    قاطع دربى يخرت ريا قال بى ضراعو
    جيت من اهلى قاصدك ما بقبل تار
    انكشف الامر دحين براك اختار
    يا اما تبقى بينى والبخافو ستار
    ولا تفتلنى انت نسيبو و تاخد التار

    اياك عز القبايل و الكرم فيك طبعه
    و جارك ما بهم ان كان مسوي السبعة
    ان كان اجلى تم اخد قصاصى التبعه
    و الياكلو الاسد اخير لو من الضبعة
    يلتفت المك نمر للجعليين من حوله و يقول :
    مطارق جعل انتو الكلام سامعنو
    قولو دحين رايكم وفكركم الشارعنو
    يهب احد الجعليين واقفا :
    كان ضيفنا ما نحجاه و ندافع عنو
    نرمى سيوفنا ليه تانى الحصان ساعينو
    قديم يا مك ديارنا مرتع الامال
    و شعبة الكون وركازة الزمان ان مال
    صغيرنا ان جال يضاير العوق يمين وشمال
    بدمانا النزيل نحجاه قبل المال
    اديهو الامان يقدل و يلقى مناهو
    البقى فوق امان المك منو البدناهو
    كل اسم جعلى من اعلاهو لى ادناهو
    محال يبعد والمك نمر ادناهو
    المك نمر :
    انتو كبارنا شورتكم جمعنا بتعمرو
    مارستو الدهر ضايقين حناضلو و تمرو
    غاية الحى فناه الموت نهاية امرو
    لكن بى وراه ذكرو بصبح عمرو

    اياها الضامرة وعليها كنت مصمم
    ما اتعداها رايكم جايي ليها متمم
    سار فى امانى طه بالزمام متزمم
    و ادوهو هدومى و بعمامتى اليكون متعمعم
    ارتع فى امانى انا البفش البتقو
    يلزمنى اليمين ان ولدي جاك ما اعتقو
    بالمال الشرط عازم اباك ينرتقو
    وان كان قالو لا عقبا نوسع فتقو
    نبه بالامان فوق النحاس بشربو
    عشان يسمعو كل الناس البعاد والقربو
    عقب البدنى طه يمين عقابو نخربو
    انا المك نمر كبريت يحرق الجربو
    طه :
    نمرا يركب الكيك البطل يتحرن
    نمرا يقلب العوق ام صفوفا جرن
    خلوات صدرو فى علوم الحروب كم قرن
    سيفو بينسف الدرع الحديدو مقرن

    ما نمر الشدر حاضن فروعو مقيل
    ده النمر البضاير الصف محل ما يميل
    كل ما اقول شكر القاهو فيهو قليل
    كفو بيخجل العين السحابها منيل

    قبيلة المك قبيلة ما بتختا اصولها
    العشمان يعيش فوق ضلها ومحصولها
    بالشين البدورها بعيد عليهو وصولها
    فروعها سيوفها ومطارق جعل فى اصولها
    عرمان جدكم والنسبة عباسية
    و اعياد فضلكم لليلة ما منسية
    هاهى الدنيا حية بى فخركم مكسية
    نزيلكم ما بهم ان سوى الاف سيئة
    مين سابق العرب فى اصلها و فخوذة
    مثبوتة الرجالة وعنكم ماخوذة
    صغيركم يدخل الحارة ام لبوس يخوضها
    مجرب من قديم سيفكم بوابر الخودة
    avatar
    المدير العام
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 32
    نقاط : 81
    تاريخ التسجيل : 27/11/2010
    العمر : 31
    الموقع : الهند

    رد: تراثيات - قصـة ود دكين مع طه

    مُساهمة  المدير العام في الإثنين نوفمبر 29, 2010 9:15 pm

    مشكوووووووووووووور اخي عمران

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يناير 21, 2019 3:21 am